عراق الخير


كل مايخص الشباب من ترفيه وثقافة وتسلية تجدوها هنا في عراق الخير فأهلا بكم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا" وسهلا" بالضيوف الكرام نتشرف بأنظمامكم معنا في منتديات عراق الخير مرحبا" بكم
بكل الحب والاحترام يسعدنا التسجيل معنا بـ منتديات عراق الخير
تحية الى كل أعضاء وزوار منتديات عراق الخير اتمنى لكم كل التوفيق اخوكم MEDO

تم بعون الله تعالى افتتاح مركزالتسوق الالكتروني للحاسبات الاتصال بـ موبايل 07706288250


شاطر | 
 

 في ذكرى مقتل " ذكرى " - شقيقتها وداد تكشف كل شيء عن حياتها وظروف مقتلها (مع صور ) !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
medo
Admin
avatar

عدد المساهمات : 135
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
العمر : 34
الموقع : www.alsumre.yoo7.com

مُساهمةموضوع: في ذكرى مقتل " ذكرى " - شقيقتها وداد تكشف كل شيء عن حياتها وظروف مقتلها (مع صور ) !!   الجمعة مايو 08, 2009 4:03 pm

ذكرى الغائبة الحاضرة في ضد التيار

الأربعاء 28 نوفمبر



تفاصيل الليلة المشؤومة



بدأ الحوار بإستعادة وفاء لتفاصيل حادثة القتل التي تعرضت لها على يد زوجها رجل الأعمال الثري أيمن السويدي، الذي قام بإطلاق الرصاص من سلاح اوتوماتيكي عليها، وعلى مدير أعماله عمر، وزوجته خديجة، مردياً أياهم جميعاً قتلى، قبل أن ينتحر برصاصة في الفم. توفيت ذكرى بعد ان إستقرت في جسدها 25 رصاصة في تلك الليلة المشؤومة.
وداد "كذبت شهادة الشهود الذين إدعوا بأن ذكرى كانت سهرانة تلك الليلة مع زوجها، ومدير أعماله، وزوجته في نادي البلوز الليلي الذي يملكه، وإنها غادرت في منتصف السهرة إثر مشادة بينهم ترافقها خديجة، وأن أيمن وعمر أكملا سهرتهما وغادرا سوية لاحقاً".
وداد قالت: "ذكرى دعيت للخروج تلك الليلة لكنها لم تخرج، وطلبت من أيمن أن يبعث لها بخديجة زوجة مدير أعماله لتسليها. أما عن تصورها لما حدث في تلك الليلة فقالت: "أعتقد بأن الخلاف كان بين أيمن وعمر بشأن يخص العمل، وبأن الأمر تطور لمشادة، وتدخلت ذكرى في النقاش، ووقفت بصف عمر، وفقد أيمن أعصابه وقتلهم وأنتحر.
لأن ذكرى ليست من النوع الذي يصمت إن طُلِبَ منها ذلك، وبإنها إن كانت لديها كلمة حق فإنها ستقولها حتماً، قتلها معهم".
وداد التي كانت الشقيقة الأقرب لذكرى، وتقوم بإدارة أعمالها ، وبمثابة كاتمة لإسرارها، لم تخف صدمتها بزواج شقيقتها من أيمن والذي وصفته بالمفاجيء (ولم نفهم كيف يكون مفاجئاً والعلاقة بينهما يمتد عمرها الى عام تقريباً)، وقالت بأن هذا التصرف (قرار الزواج السريع) ليس من طبع ذكرى، وشكل علامات استفهام لديها ولدى كل من يعرفها... وداد كانت ضد هذا الزواج بكل جوارحها (ولأسباب لم تتمكن من تحديدها، أو لم تشأ، أو ربما لا تجروء على البوح بها وتتعلق بسلوك أيمن).
وقالت بأنها باركت لشقيقتها من "وراء قلبها"، وبأن الأخيرة شعرت بذلك ... وآلمها أن لا تكون أختها راضية عن زواجها لكن هذا الأمر لم يغير شيئاً من إندفاعها.
وداد تحدثت كذلك عن حلم بشع حلمت به ذكرى قبل موتها بعام تقريباً، وقالت بأن العائلة بأجمعها تشائمت منه، لكنها رفضت أن تتحدث عن تفاصيله خلال الحلقة....
ونفت بشدة رواية أهل القاتل المنتحر: بأن سبب إرتكاب أيمن لجريمته "ثورة غضب دفاعاً عن الشرف".
ولم تبدِ أي تعاطف تجاه أيمن. وقالت: "بانها لا تمتلك اي احساس تجاهه حتى الآن، وبأنها لم تغفر له رغم مرور 4 سنوات على الحادث"...

علاقة حب قوية منزهة عن الماديات



الموسيقار هاني مهنى تحدث عبر ريبورتاج مصور عن صداقته بالطرفين (ذكرى وأيمن) وعن الحب الكبير الذي كان يربط بينهما، وبأنه كان منزهاً عن الماديات، بحيث أن ذكرى لم تطلب أي مقدم أو مؤخر، وبأنها كانت غالباً على إستعداد لمساعدة أيمن مادياً إذا مر بأزمة، وبأن تنزهها عن الماديات هو الأمر الذي حبب أيمن بها أكثر.
اما وجهة نظره حول سبب الجدال المميت تلك الليلة، فكان برأيه "رغبة ذكرى بالإنجاب، وعدم قدرة أيمن على الإنجاب، قد يكون أدى لطلبها الإنفصال عنه.... وهو أمر لم يتمكن من تقبله لشدة حبه لها ففضل الموت معها، على الإنفصال عنها". (ولم نفهم هنا إذا كانت ذكرى مدركة لهذه الحقيقة قبل زواجها به أم لا).




مذكرات ذكرى



في فقرة مع أو ضد وداد لم تكن ضد كتابة مذكراتها عن الراحلة، وقالت بأن الإحتمال قائم، ولكنها في نفس الوقت أبدت عدم رغبتها في إنتاج فيلم يؤرخ مسيرة شقيقتها، لأنها شاهدت الأعمال التي قدمت مؤخراً ولم تعجبها....
كما أنها كانت ضد بيع أغراض ذكرى بالمزاد العلني، وقالت بأن اغراضها ملك اهلها. كما أنها كانت ضد تبني موهبة جديدة لإحياء فن ذكرى من خلالها، وقالت بأن "كل فنان له بصمة خاصة به لا يمكن أن تقلد".
كما أنها كانت ضد الحراسة الشخصية للفنان حتى في بيته... وتساءلت "الا يوجد امان لهذه الدرجة لنضع الحراسة في المنزل"؟....
فاجابتها وفاء بسؤالها : الم تمت ذكرى في منزلها؟
فكان رد وداد: ان الوضع الطبيعي في الحياة ان لايكون الناس بحاجة لحراسة في منازلهم.... وهذا ما قصدته.

كذب المنجمون ولو "صدفوا"

نفت وداد أن تكون ذكرى تؤمن بقراءة الطالع وبأنها كانت تجامل الفنانة كوثر رمزي عندما تقرأ لها الأخيرة "الفنجان" ...
وفاء تحدثت عن إدعاءات الفلكي تونسي حسن الشارني بأن ذكرى إتصلت به، وبأنه حذرها من الزواج بمن تحب، وقال في كتابه، بأنه في أواخر العام 2002 توقع بأن هناك فنانة تونسية ستنتهي نهاية مأساوية.
وداد كذبته قائلة: :كان عليه أن يقول ذلك في حياتها، وليس بعد مماتها" ... ووصفته بالمدعي ... وقالت بأنها أقرب منه لأختها ولم تعلم بقرار ذكرى بالزواج، وبأن ذكرى "زعّلت ناس كتير قريبين منها" لانها لم تكن تود ان يتدخل احد منهم في قرارها... فكيف ستتكلم مع منجم غريب عنها في خصوصياتها.

نظرية المؤامرة

وفاء أثارت في الحلقة موقف بعض التونسيين خلال جنازة الراحلة، وتحذيرهم للفنانة لطيفة "بأن تغادر مصر، وتعود الى تونس قبل أن تعود هي الاخرى داخل صندوق خشب". في إشارة منهم الى أن هناك مؤامرة على الفن التونسي.
وداد أكدت بأن هذا حصل أمامها ، لكنها لا تتفق مع هؤلاء، وهي تدرك بأن وفاة ذكرى قدرية ... ورفضت نظرية المؤامرة حول وفاة ذكرى. كما رفضت تعميم فعل فرد مصري واحد على شعب باكمله ....


ضد الثأر

وداد كانت ضد الإيمان "المطلق" بالقضاء والقدر... لأنها ترى بأن لنا نسبة في القدر أو الخطأ الذي يحدث، وبأنه ليس من الضروري "أن أرمي نفسي في النار واقول بعد ذلك بأنه القضاء والقدر"....
فعاجلتها وفاء بسؤال: "هل رمت ذكرى نفسها في النار؟...
فأجابتها وداد النار كانت مزوقة من الخارج، وعندما أصبحت ذكرى في داخلها أبصرت الحقيقة.... وأحرقتها قبل أن تتمكن من الخروج.
وداد كانت ضد ايجاد العذر للفنانين المقصرين في حق ذكرى ...

أشباح في شقة الراحلة

تطرقت وفاء لشائعة الأشباح التي تسكن شقة القتيلة "مسرح الجريمة" وتداولتها وسائل الإعلام. فأجابت وداد بانها لا تؤمن ب"العفاريت" وبأنه أمر عار عن الصحة ...

ذكرى لم تكن مجرد حادثة



وداد قالت بمرارة صوت ذكرى لم يأخذ حقه في حياتها (إشارة للتجاهل الإعلامي لها)... وأضافت: "وعندما أخذ حقه في مماتها (اشارة جديدة للتغطية الاعلامية المكقفة لحادثة موتها) تحدثوا عن حادثة وفاتها وليس فنها، وهي بهذا لم تأخذ حقها حية أو ميتة.... لأنها لم تكن "مجرد حادثة".
ولم تخف عتبها على القنوات التلفزيونية ووسائل الإعلام بشكل عام .... وطالبت الصحافة بإحياء ذكراها على الاقل في سنويتها....

محامي الشيطان

هذه الفقرة كانت الفقرة الإستفزازية الوحيدة في هذه الحلقة، حيث جرب محامي الشيطان تبرير تغييب الفنانين الراحلين عن الشاشات وإندثار إرثهم الفني قائلاً "الحي ابقى من الميت... والقنوات الفضائية ليست جمعيات خيرية.. وانهم يسعون للربح، والمنطق أن يهتموا بالفنانين الأحياء الذين يتابعون هذه المحطات وبينهم وبينها مصالح مشتركة.. لماذا سيعرضون أغنيات "وحدة ميتة لا بتشوف ولا بتسمع؟"
فكان رد وداد بأن في هذا المنطق "غباء وسخافة" .... وأضافت بأن التاريخ يشكل الحضارة، وعندما نقتل التاريخ فإننا نقتل الحضارة ... و "نصبح غير متحضرين" ....
محامي الشيطان قال أيضاً: " لو كنت فنانة لن اغني لذكرى واضع نفسي في موقع المقارنة ... ؟
وداد أجابت: لو كان لدى الفنان ثقة بنفسه لن يخشى إحياء أغنيات ذكرى بصوته، فالصدق هو المهم في الاداء وليس بالضرورة أن يرتقي لطبقات صوتها وأسلوب إدائها...
محامي الشيطان قال أيضاً مبرراً عدم عرض القنوات الموسيقية لأغنيات الراحلة على شاشاتهم: "ذكرى بتغني "لابسة هدوم" (مرتدية ثيابها) ونحن في زمن "القلع" (التخفف من الثياب)... نود ان نمتع أعيننا ونخرب أخلاق الجيل ... نحن في زمن الصدور والمؤخرات والسيقان..."
فاجابت وداد بانها سعيدة لأن أختها كانت تغني دون أن تتعرى، وبانها ليست راقصة أو متعرية .... وبأن هذا السؤال لم يزعجها بل يجعلها تشعر بالفخر بشقيقتها...
محامي الشيطان دافع عن التجاهل الإعلامي لذكرى قائلاً: أخبارها بائتة .. و "الاخبار البايتة تتباع في الترب" (أي تباع في المقابر) ...
وهنا صرخت وداد "كفاية استفزاز" ... هذا كلام غير منطقي ...
فقال لها محامي الشيطان "ده زمن اللي عايش" (أي أنه زمن الأحياء) ..... فأجابتها وداد وليعلم هؤلاء الأحياء بأن مصيرهم الموت .. فهل يقبلون بأن يتم تجاهلهم بعد مماتهم؟




لا للتجاهل الإعلامي

ونضم صوتنا لصوت وداد ونقول بأن ذكرى ستبقى حية فقط من خلال أغنياتها وأعمالها المصورة، وعلينا أن لا نقتلها مجدداً بدفن هذه الإعمال...
ربما على المحطات الغنائية أن تخصص ساعة في اليوم.. أو يوماً في الأسبوع ... أو أٍسبوعاً في الشهر، أو شهراً في السنة ... لبث اعمال الفنانين الراحلين وعدم دفنها في قنوات الطرب (مقبرة الفن بالنسبة للجيل الجديد) رغم إيماننا بتخصص هذه المحطات وتشجعينا لها.
لكن هذا لا يمنع من أن الجيل الجديد ينفر من كل شيء يبدو قديماً، وكأن الغبار متراكم عليه... وعلينا أن نقدم له جرعة من فن الراحلين في المحطات التي إعتاد على مشاهدتها، لنبقيه على إطلاع على تراث هؤلاء.

صور من الارشيف 


جثمان ذكرى


رجال الاسعاف ينقلون جثتى المطربة ذكرى وايمن السويدى


مدخل المنزل الذى شهد الجريمة




الخادمتان قبل ذهابهما الى النيابة للادلاء بشهادتيهما





تقبلو خالص تحياتي
ميدو

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsumre.yoo7.com
 
في ذكرى مقتل " ذكرى " - شقيقتها وداد تكشف كل شيء عن حياتها وظروف مقتلها (مع صور ) !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق الخير :: منتدى اخبار الفن والفنانين-
انتقل الى: