عراق الخير


كل مايخص الشباب من ترفيه وثقافة وتسلية تجدوها هنا في عراق الخير فأهلا بكم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا" وسهلا" بالضيوف الكرام نتشرف بأنظمامكم معنا في منتديات عراق الخير مرحبا" بكم
بكل الحب والاحترام يسعدنا التسجيل معنا بـ منتديات عراق الخير
تحية الى كل أعضاء وزوار منتديات عراق الخير اتمنى لكم كل التوفيق اخوكم MEDO

تم بعون الله تعالى افتتاح مركزالتسوق الالكتروني للحاسبات الاتصال بـ موبايل 07706288250


شاطر | 
 

 أيها العالم: لن نسكت .. ولا والله لن تذهب دماء الزهراء هدرا تكمله بعد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جاسم العاشق

avatar

عدد المساهمات : 214
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
الموقع : <a href="www.alsumre.yoo7.com">www.alsumre.yoo7.com</a> منتدى عراق الخير

مُساهمةموضوع: أيها العالم: لن نسكت .. ولا والله لن تذهب دماء الزهراء هدرا تكمله بعد   الجمعة مايو 15, 2009 2:25 pm

أيها العالم: لن نسكت.. ولا والله لن تذهب دماء الزهراء (ع) هدراً

آن الأوان كي نكشف للشعوب زيف الظَّلَمة ونبيد الظُّلْمة






فأتى عمر أبا بكر فقال له: ألا تأخذ هذا المتخلف عنك بالبيعة، فقال أبو بكر لقنفذ وهو مولى له: اِذهب فادع لي عليا، فذهب إلى علي فقال له: ما حاجتك؟! فقال قنفذ: يدعوك خليفة رسول الله! فقال علي: لسريع ما كذبتم على رسول الله (صلى الله عليه وآله)!
فرجع قنفذ فابلغ الرسالة فبكى أبو بكر طويلا! فقال عمر الثانية: لا تهمل هذا المتخلف عنك بالبيعة! فقال أبو بكر رضي الله عنه لقنفذ: عد إليه فقل له: أمير المؤمنين يدعوك لتبايع! فجاءه قنفذ فأدى ما أمر به، فرفع على صوته فقال: سبحان الله! لقد ادعى ما ليس له!!
فرجع قنفذ فأدى الرسالة، فبكى أبو بكر طويلا! ثم قام عمر فمشى في جماعة حتى أتوا باب فاطمة، فدقوا الباب فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها: يا أبتِ يا رسول الله ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب وابن أبي قحافة!
فلما سمع القوم صوتها وبكاءها، انصرفوا باكين، وكادت قلوبهم تتصدع وأكبادهم تنفطر، وبقي عمر ومعه قوم فأخرجوا عليا فمضوا به إلى أبي بكر)!!
ولكن ابن قتيبة لا يشرح لنا تفاصيل إخراجهم عليا علي السلام من الدار، وما فعلوه بحق الزهراء (عليها السلام)، ويعرض عنها، ولكن يأبى الله إلا أن يظهر ما جرى على لسان علماء آخرين من أهل السنة لا يقلون اعتبارا عن ابن قتيبة! (المصادر في ص 14 من هذا العدد).
وهاهو الشهرستاني في كتابه (الملل والنحل) ينقل عن النظام ما حدث في ص 83 فيقول: (إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها! وكان يصيح: احرقوا دارها بمن فيها! وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين)!!
الله أكبر! هكذا أصبحت دار الرسالة تنتهك وتستباح من ابن صهاك وحثالته! وهكذا تضرب الزهراء صلوات الله عليها ويلقى جنينها! ممّن؟! من قوم يشهدون أن أباها رسول الله وخاتم النبيين!!
هل يتحمل قلبك أيها القارئ مزيدا من التفاصيل؟! خذ هذه.
كانت الزهراء صلوات الله عليها قبل هجوم الانقلابيين خلف الباب، وقد عصبت رأسها بعصابة، ولم يكن عليهاخمار، فلما هجم القوم لاذت - بأبي وأمي وروحي - خلف الباب لتستر نفسها عن أولئك السفلة، فعصروها عصرة شديدة - واويلاه - وكانت حاملا في شهرها السادس بمحسن (عليه السلام)!
صرخت الزهراء وصاحت: وا محمداه!! ونبت مسمار كان في الباب في صدرها فأدماها! ولم تستطع الزهراء المقاومة، فانفرج الباب قليلا، وعندما بانت يدها صلوات الله عليها، أخرج الملعون بن الملعون سوطه وضربها فسقطت على الأرض! واقتحم أبناء الزنا الدار يقصدون عليا (عليه السلام)، فحاولت بنت النبي منعهم وصدهم وقالت لهم: (أما تتقون الله! تدخلون عليَّ بيتي وتهجمون على داري! يا أبتاه يا رسول الله لبئس ما خلفك ابن الخطاب وابن أبي قحافة)!! فصفعها السافل على وجهها المقدس ولكزها المنحط الوضيع بمقبض السيف على بطنها ورفسها!! وهنا أجهضت جنينها الشهيد!!
استنجدت فاطمة صلوات الله عليها بخادمتها فضّة وصاحت: (يا فضة.. إليك فخذيني وإلى صدرك فاسنديني، والله لقد قتلوا ما في أحشائي)!! وأسرعت فضة على مولاتها باكية منتحبة وحملتها إلى الحجرة!
وسمع صراخها واستغاثتها حيدر الكرار، فجاء كالليث الغضنفر وأخذ بتلابيب ابن صهاك فهزه وصرعه ووجأ أنفه ورقبته وكاد أن يقتله، لولا أن الله تعالى - لحكمته - لم يأذن له، وعندها قال أمير المؤمنين له: (يابن صهاك! والذي كرم محمدا بالنبوة؛ لولا كتاب من الله سبق، وعهدا عهده إلي رسول الله لقلعت الذي ما بين عينيك)!!
ساعتها صاح ابن صهاك بصوت الجبان ينشد النصرة والإغاثة من القوم، فجاءوه ورأوه تحت قدمي أمير المؤمنين، فما كان منهم إلا أن ألقوا حبلا في رقبة ولي الله قاصدين اقتياده إلى زعيم النظام، وكان الولي قادرا على أن ينسفهم نسفا، (لولا كتاب من الله سبق، وعهد من رسول الله) فطاوعهم صلوات الله عليه!
وارتفعت أصوات النساء الواقفات في الطريق، وعلت أصوات الرجال بالعويل، والجميع يبكي لهول المنظرّ! هذا أمير المؤمنين علي، نفس رسول الله واخوه وصنوه وخليفته على أمته، يقاد بلا كرامة إلى مجلس النظام الجديد الذي كشف في أول أيامه عن استبداده وظلمه، ويرى سلمان المحمدي المنظر، فنفظر قلبه من شدته، ويقول باكيا: (أيصنع ذا بهذا؟! والله لو أقسم على الله لا نطبقت هذه على هذه)!! ويعني سلمان: ايعقل أن يحدث مثل هذا التعدي على خير خلق الله بعد نبيه؟! والله لو أقسم أمير المؤمنين على بن أبي طالب على الله ودعاه لانطبقت المدينة على أهلها!
ولكن سلمان رضوان الله عليه لم ير الأمير يقسم، لأنه (كتاب من الله وعهد من رسوله).
مع صيحات النساء، أفاقت الزهراء وفتحت عينيها المقدستين الذابلتين من شدة البكاء على مصيبة أبيها ومصيبة بعلها ومصيبتها بأبي وأمي: فسألت فضة: (أين علي)؟! فأجابتها: (أخذوه للمسجد)!!
الله أكبر!! ألله أكبر!!
تنهض الزهراء من فراشها والدماء لم تجف بعد، وتتناسى كل آلامها وأوجاعها، والطعنات التي وجهت لها، فتضع خمارها على رأسها، وتخرج من الدار لتنقذ عليا الذي لم يعد له ناصر يومها غيرها!!
وجيء بأبي الحسن صلوات الله عليه إلى مجلس الحكم، فقيل له: بايع ابابكر! فقال (عليه السلام): (لا أبايعكم وأنتم أولى بالبيعة لي)!
فقال له الثاني: إنك لست متروكا حتى تبايع! فنظر إليه أمير المؤمنين نظرة ذكرته بما وقع له على يديه فارتجف من شدتها، وقال الأمير: (احلب حلبا لك شطره! اشدد له اليوم ليردّه عليك غدا! والله لن أبايعكم والبيعة لي فري رقابكم)!! والمقصود من كلامه (عليه السلام): قم ودبر الأمريكي يستلم صاحبك زمام السلطة اليوم، حتى يستخلفك عليها في ما بعد!! وهذا ما وقع فعلا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أيها العالم: لن نسكت .. ولا والله لن تذهب دماء الزهراء هدرا تكمله بعد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق الخير :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: