عراق الخير


كل مايخص الشباب من ترفيه وثقافة وتسلية تجدوها هنا في عراق الخير فأهلا بكم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا" وسهلا" بالضيوف الكرام نتشرف بأنظمامكم معنا في منتديات عراق الخير مرحبا" بكم
بكل الحب والاحترام يسعدنا التسجيل معنا بـ منتديات عراق الخير
تحية الى كل أعضاء وزوار منتديات عراق الخير اتمنى لكم كل التوفيق اخوكم MEDO

تم بعون الله تعالى افتتاح مركزالتسوق الالكتروني للحاسبات الاتصال بـ موبايل 07706288250


شاطر | 
 

 قصة زواجها بعلي (ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمار العتابي

avatar

عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
العمر : 30
الموقع : www,alsumre.yoo7.com

مُساهمةموضوع: قصة زواجها بعلي (ع)   الجمعة مايو 22, 2009 2:23 pm

قصة زواجها بعلي (ع)
وفي الحديث عن زواجها من علي (ع)، وكان علي الفقير كأفقر ما يكون الناس، ولقد خطب فاطمة الكبار من المهاجرين، وكان النبي (ص) يقول كما تقول الرواية: «أنتظرُ أمرَ ربّي»، وقيل لعلي: «لمَ لم تخطب فاطمة»، وكان يستحي من ذلك، وجاء إلى رسول الله (ص) وحدّثه عن ذلك وانفرجت أسارير رسول الله (ص)، فكأنما كان ينتظر ذلك، وكأنه كان يُعدّ لذلك، وقال له ماذا عندك؟ وهو يعرف كل ما عنده، لأنه هو الّذي ربّاه، وهو الّذي يعرف كل ميزانيته المالية، كما يعرف فضائله العلميّة والروحيّة والحياتية، كان معه في بيته، ولم يكن له بيت منفصل عنه، وكان معه في الليل والنهار، «وكم من سائل عن أمره وهو عالم».
«ما معك؟ قال: مَعي دِرعي وسَيفي، وهذه الثيابُ التي ألبسُها، وأنت تعرِفُ ذلكَ»، قال: «أمّا سيفُك فلا تَستغني عنه، لأنّه السيف الّذي تذبُّ به عن الإسلام، وعن وجهِ رسول اللَّهِ (ص)، ولكن أعطِني دِرعَك»، وبَيعَ الدرعُ بـ (500) درهم، وكان ذلك مهر الزهراء (ع)، وعاشا كأفقر الناس، حتّى إن الزهراء (ع) كانت تعاني من الفقر ومن الجهد والتعب والمشقة في بيتها ما لم تعانه امرأة سواها.
هنا نأتي إلى الحديث عن زواجها وعن قيمته، ففي «كشف الغمة»: روي عن أبي عبد الله جعفر الصادق(ع)، قال: «لولا أنّ الله تبارك وتعالى خلقَ أميرَ المؤمنين (ع) لفاطمةَ ما كانَ لها كُفْؤٌ على وجهِ الأرض»، فلو كانت الكفاءة بالنسب فما أكثر أبناء عمّ النبي، ولو كانت الكفاءة في هذا الجانب في الإسلام فما أكثر المسلمين، ولكن هناك سرٌّ في عليّ (ع) وسرٌّ في فاطمة (ع)، لا يعلمه إلاّ الله فهو شيء من غَيبه.
ولكن هناك شيء يلتقي به علي بفاطمة، وهو ما أشرنا إليه، وهو أنّهما عاشا معاً مع رسول الله (ص) علماً وروحاً وأخلاقاً كما لم يعش أي صحابي أو صحابية، لأنّ عليّاً وفاطمة كانا معه في اللّيل وفي النهار، وكانا يعيشان معه تماماً كما يعيش الإنسان الّذي يستلهم كل ما عنده، وكان ينطلق هو أيضاً ليربّيهما على صورته استجابةً لنداء الله {وأنْذِرَ عشيرتك الأقْرَبِين{ (الشعراء/214).
وعندما انكفأت عنه عشيرته، كان أقرب عشيرته إليه إيماناً وروحاً علي وفاطمة، ولذلك فإن ما يعيشه علي من روح ومن انفتاح على الله ومن معرفة بالله، كانت تعيشه فاطمة (ع).
ومن هنا فإننا إذا درسنا عبادة عليّ (ع) ودرسنا عبادة فاطمة (ع)، فإننا نجد نفس القوة والجهد والانفتاح على الله سبحانه وتعالى، ما يعني أنهما يعيان معنى القرب إلى الله سبحانه وتعالى معاً، وهما اللذان بلغا هذه الدرجة من معرفة الله ومن الانفتاح على كل أسرار قدسه وعلى كل صفات غَيبه.
وروى «الصدوق» في «عيون أخبار الرّضا (ع)» بسنده عن أبي الحسن الرّضا، عن أبيه موسى الكاظم، عن آبائه، عن علي (ع)، وهذه هي سلسلة السند الّذي قال عنها الإمام «أحمد بن حنبل»: «أنّها لو وُضِعت على المجنون لأفاق»، لأنها من إمام إلى إمام إلى إمام إلى علي (ع) إلى رسول الله، عن علي (ع) أنه قال: «قالَ لي رسولُ الله (ص): يا عليّ، لقد عاتَبَني رجال منْ قُريش في أمرِ فاطمةَ وقالوا خَطِبناها إليكَ فَمنعتَنا وزوّجْتَها عليّاً، فقلت لهم: ما أنا مَنعتُكم وزوّجتهُ، بل اللَّهُ منعَكُم وزوّجه» فليس الأمرُ أمرِي في ذلكَ ولكنّه أمرُ الله سبحانهُ وتعالى.

_________________
[img][/img][b][embed-flash(width,height)][url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة زواجها بعلي (ع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق الخير :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: